أكاديمية الإبداع الدولية للتطوير والاستشارات

Creativity Int'l Academy for Consulting & Developing

Get Adobe Flash player


كلمة الدكتورة /  سالي زكي




الحمدُ لله القائلِ : ( واحسنوا إنّ الله يُحب المحسنينْ .. ) ، والحمدُ لله الذي بعث لنا رسولاً  يِهدينا إلى الحق وَيدعونا إلى إتقان العمل وجَعله السبيلَ إلى رضوان الله 

وجناته ، فقال عليه الصلاة والسلام ( إن اللهَ يُحبُ إذا عَمِلَ أحُدكم عَملاً أن يُتَقُنه ) .


فهل من بعد هذا القول قولاً ... ؟


لقد تأملت المشكلة التي تواجه الأمم فوجدتها مشكلة فكر ، وبداخل الأمة الواحدة  تأملت مشكلة الاقتصاد ، وجدتها مشكلة فكر ، وكذلك مشكلة السياسة هي مشكلة فكر 

،أيضاً مشكلة التخلف تكمن في الفكر .


إن إصلاح الفكر هو أساس نهضة الأمم فلا نجد أمة نهضت إلا بفكرة ، ومعها حماس وإرادة وتجديد ،  ومحاولة إصلاح أمة بدون تأسيس الفكر يعطينا أشكالا جميلة 

لكنها خاوية من الداخل .


ولكن ... كيف يتم نشر الفكر ؟؟؟ هل هناك أدوات لنشر الفكر ؟؟؟ هل التعليم هو الأداة الوحيدة لنشر الفكر  ؟؟؟ هل ينشره كما يجب ؟؟؟


 مما لا شك فيه أن التعليم هو معاناة كبيرة في عالمنا العربي .


يقول أمير الشعراء أحمد شوقي :


قم للمعلم وفه التبجيلا                          كاد المعلم أن يكون رسولا


فرد عليه إبراهيم طوقان الشاعر المصري والمدرس فقال :


يكــاد يفلقني الأمير بقولـــــه                     كاد المعلم أن يكـون رسولا


لو جرب التعليم شوقي ساعة                    لقضى الحياة شقاوة وخمولا

 

   ومن الواضح أن هناك تفنن من قبل الجهات الرسمية لإعاقة الإبداع في التعليم ،  فهم حقا مبدعون في إعاقة الإبــداع .


ورغم كل ذلك نحن موقنون أن هذه الأمة ستنهض بسرعة وفي وقت أقصر مما يتخيله الآخرون ، لذا أعود لأقول حتى نسرع من عملية النهوض والتنمية وعلاج 

الخلل الذي تعيشه أمتنا علينا أن نبدع في مجالي الإعلام والتعليم .


 لا شك أن الأشرطة والكتب والدورات مهمة في نشر الفكر ، ولكني أرى أن  التعليم والإعلام هما أعظم أداتين لنشر الفكر .

 

 

 ولهذا السبب نفسه تخصصت في مجال الإعلام وتكنولوجيا الاتصال لنيل درجة الدكتوراه، كي أكون على أرض صلبة ولأملك ما يؤهلني كي أساعد ولو بالقليل في عالم الإبداع والنهوض بمجتمعي ، ولدي قناعة في أن التفكير هو أصعب الأعمال ، لذا نجد أن القليلين هم الذين يختارونه كعمل .


بعد رحلتي العلمية والعملية في التعليم والتدريب والإعلام أردت أن أنطلق بفتح أكاديمية للتدريب واخترت لها اسم - أكاديمية الإبداع الدولية للتطوير والاستشارات - 

أردت من خلالها أن أحقق حلم طالما راودني تحقيقه ، يكمن حلمي في التطوير والمشاركة ولو بالقليل في بناء أمة من خلال بناء أفرادها وتأهيلهم ، فبناء إنسان راق

مثقف واع يسعى لتحقيق أهدافه ويساند الآخرين هو أسمى أهدافي وأهدافك ، و أؤمن تماما أن الفرد في هذا الوقت أصبح كالمحارب ، لا نجاح له من دون سلاح 

وذخيرة ، فالعلم هو الذخيرة ، والتدريب هو السلاح ... وسيظل الإبداع إبداعاً..


منذ نشأة البشرية حتى الآن نجد أن تاريخ البشرية يمكن إيجازه في معادلة واحدة هي : التحدي والاستجابة ، أي إذا تساوى التحدي مع الاستجابة – كان النجاح هو 

المحصلة الوحيدة ، ولكن إذا تغير التحدي وظلت الاستجابة على ما هي عليه – يكون الفشل حتمياً .


عندما وضعت خطة للتدريب في الأكاديمية وجدت شيئا خطيرا ، ألا وهو انشغال كثير من القائمين على الدورات والبرامج التدريبية بمواضيع التدريب المختلفة 

ووسائل الجذب فيها وبالكسب المادي من ورائها ،، أردت أن أقف عليمدى تطبيق معايير الجودة في اختيار الموضوعات ، واختيار المدربين ، فوجدت أني أتعمق 

في قياس مدى تطبيق معايير الجودة الشاملة في التدريب ،،


        

لماذا الجودة ... ولماذا الآن تحديــداً ؟؟؟


لقد أيقنت ضرورة أن يكون  التغيير شعاراً  لأكاديميتي ، ومفهومي عن التغيير قريب من مفهوم الجودةِ الشاملةِ .  اخترته لأنه يحمل معاني عظيمةً لها دلالةُ واضحةٌ 

على حياةِ الأمة فالحّق سبحانه وتعالى يقول (إن الله لا يغيرُ ما بقوم حتى يُغيروا ما بأنفسهم ....) ولا يستوي التغيير... فإنْ كان التغييرُ إلى الخير فهو يقوُد إلى طريق 

الخير وإلى صراطٍ مستقيمْ ... وإن كان التغييرُ إلى الشر فهو يقود إلى طريقِ الضلالةِ والغوايِة وإلى التخلفِ والانحطاطْ .


إن الجودةَ الشاملةِ عبارةٌ عن منهجِ إحسانٍ وتجويد في العمل يدعو إلى التطوير والتغيير نحو الأحسنْ ، وهذا لا يتمُ إلا بهممٍ عاليةٍ وعزيمة وإصرار.


ومن ناحيةٍ أخرى فإن المجتمعَ والبيئة َ حولنا يتغيران باستمرار. والمنافسةُ تزداد والاحتياجات ُ تتكاثر  ... فنحن أمام تحدياتٍ وتطورات ٍ جغرافيةٍ ومعلوماتيةٍ 

وثقافيةٍ وتجاريةٍ واقتصاديةٍ وعسكريةٍ لا حدودَ  لها . وهناك تياراتٌ جارفة تتجه نحو ارتفاع شدة المنافسة بين مختلف المؤسساتِ والشركاتِ والكيانات  المختلفةْ ،مما 

يستوجبُ التطور للتأقلم مع هذه التغيرات  والتطورات  السريعة  والمتتاليةِ والتعاملَ والتفاعلَ مع متغيرات  العصر وهندسة َ استراتيجيات العمل ، مع

الحفاظِ على الثقافة والهوية اللتين نشأنا عليهما  .



إذن نحنُ بحاجةٍ إلى التغيير ونحن في حاجةٍ إلى التكاتِف و شحذِ الهمم لتحقيق هذا التغيير  ،  فالمجتمع يظل شاباً وقوياً مادام أبناؤه في مختلف مواقعهم متشربون 

برؤيةٍ ورسالةٍ ترجموهما إلى أهداف طموحةٍ لا يقف أمام تحقيقِها أيُ عائقٍ كانْ.

 

إن التغيَير لا يعنى ابداً أن ما سبق كان سيئاً ولكن يعنى أننا لا بد أن نستخدمه كأداةٍ للتطوِير نحو الأحسنْ ، فكّل َحسنْ يُمكن أن يكون أحسن ، وما كان حسناً في وقتٍ 

ما ليس بالضرورة حسناً في كل وقتٍ .


إن عملية التغيير ليست سهلةً ميسرةً ولكنها في الوقت نفسه ليست مستحيلةْ . إن التغيير الإيجابيَ عملية نسبية ، فيَمكن أن يُحقَق لنا النجاح فيما نريد ، وهذا نعتبره 

جزءاً من النجاح ، لكننا لن نقنع بهذا فقط ، بل نسعى إلى الوصول إلى قمِة النجِاح ،فنحن عندما نسألُ الله جل في علاه ، الجنةَ ، فإننا اقتداءً بالرسول صلى الله عليه 

وسلم واستجابةً لتوجيهه ، نطلب الفردوس الأعلى من الجنةِ فيجبُ أن لا يحّد طموحاِتنا حدّ ، وهذا هو دين المسلمِ الحقِ  


إن التغَيير يتطلبُ هندسةً لنظم العملِ ، وطرقِ الأداء ِ ، والتخطيط الجيد لإحداثه ، والتأكدِ من نجاحِه ، والتخلص من أساليب العمل وطرقه التقليدية القديمةْ ، نحو 

بيئة عملٍ تُطوُر الأساليَب الإدارية القائمةَ إلى تفاعلٍ ديناميكي يتكيُف مع الظروف التنافسية ومتطلبات العصر في بناء منظمةٍ متغيرة ... كما أنه يحتاج إلى المغامرة 

وسبر أغواِر اّفاقٍ جديدةٍ وأفكارجريئةْ .


من أجل ذلك اتخذت قرارَ التغيير ولن أحيدَ عنه بعون الله ،فالرغبَة جامحةٌ في التغيير ، وفى الاتجاهِ نحوَ التطور والتحديث الذي يرفع الكفاءة  الإنتاجية للعمل ، 

ويفتح بابَ الإبداع والتجديد ِ وتغيير العمليات  الإدارية  بكل أشكالها وعلى كافة  المستويات  نحو بيئة ِعملٍ أكثرَ ديناميكية  وأفضل تشابكاً واتصالاً .


وقد ذكر العديد من كبار المدراء من أمثال جاك وولش الذي  اكتشف الطاقة في الأفراد وأخرجها أننا كلما استأجرنا أيد عاملة حصلنا على عقل مجاناً !!

ولكني أتساءل : هل الإنسان موردا بشريا أسوة بالموارد الأخرى التي يستخدمها ؟؟ هل العقل فقط هو الذي يميز الإنسان عن بقية هذه الموارد الأخرى ؟؟ إذا كان 

ذلك كذلك فما هو الفرق إذن بين الإنسان والكمبيوتر الذي هو ربما أكثر سرعة وإنجازاً عن بعض البشر ؟!


الإجابة إذن أن الفرق بين الإنسان والموارد التي يستخدمها ليس العقل فقط ، ولكن الحياة التي ينعم بها الإنسان ، إذن فالروح الخلاقة المبدعة هي التي تميز الإنسان 

عن بقية الموارد الجامدة الميتة التي لا تنبض بالحياة ، ولكنها أدوات ومعدات يستخدمها الإنسان للقيام بأعماله ..



 من نحن ... انطلاقة أكاديمية الإبداع الدولية للتطوير والاستشارات 


تطور التدريب عبر التاريخ كأي سلوك إنساني حيث بدأ بنقطة زمنية ، وتبنت شعوب العالم المختلفة أثناء مراحل نموها التدريب كأداة لتطوير كوادرها الوظيفية

 أنماط وأساليب عملية متنوعة تتماشى مع طبيعة عصرها والمهارات التي سعت إلى تحقيقها لديهم.


تفتقر البرامج التدريبية للأسس العلمية السليمة في تصميم البرامج وتطورها ، فضلاً عن قلة الدراسات الخاصة بتحديد الاحتياجات التدريبية ،

وفي الغالب تــبنى البرامج  التدريبية بناء على حاجات متصورة لا تمثل جزئيا أو كليا حاجات المتدربين ، كما أن إحضار أو ترجمة بعض البرامج التدريبية

من دول أخرى وتنفذ في البيئة المحلية نجدها غير مطابقة لحاجات المتدربين لأنها لم تبنى على حاجاتهم التدريبية ولم يستفيدوا منها  . وفي بعض الأحيان تجد

هناك تداخل في محتوى بعض البرامج التدريبية لدرجة أن ذلك يبعث على الفوضى في التنفيذ وعدم الوضوح المطلوب منها ، وأحيانا تلاحظ قصور بعض البرامج

التدريبية عن مسايرة روح العصر فتجد أنها تتحدث عن مفاهيم ومصطلحات وتعليمات عفا عليها الدهر وشرب ، وكما ذكرت سابقا من أن تقييم بعض البرامج 

يفتقر للأسس العلمية السليمة من حيث صلاحيتها وفاعليتها التدريبية .


و في هذا الإطار قمت بتأسيس أكاديمية الإبداع الدولية للتطوير والاستشارات باعتمادات دولية عديدة لتكون منشأة عربية تدريبية عملية ومهنية تهدف إلى الإسهام 

الفعال في مواصلة تطوير أفراد المجتمع ومؤسساتنا وشركاتنا من خلال خدماتها المميزة في مجال :


·        إعداد وتطوير أداء العاملين بمجالات الجودة ومعاييرها الدولية .

·        تقديم استشارات في مجالات الجودة الشاملة والجودة النوعية .

·        إعداد وتأهيل المدربين والقادة .

·        التدريب والتنمية البشرية .

·        إعداد وتأهيل الإعلامي المحترف وتقديم استشارات إعلامية .

·        إعداد وتأهيل طلاب الجامعات لإعدادهم لسوق العمل .

·        تكنولوجيا التدريب والتعليم الإلكتروني .

·        الاستشارات التدريبية والإدارية والتربوية .

·        إدارة برامج التدريب وقاعات التدريب .

 

اكتسبنا خبرتنا وفقا للأسس العلمية والعملية وفقا للمعايير الدولية ومن واقع التجارب العالمية وبيئة العمل العربية وتعايشنا مع مشكلاتنا بشكل واقعي ، واكتسبنا 

مهاراتنا بالتعامل والانفتاح على التجارب العالمية والعربية والآسيوية والاوروبية والأمريكية وطوعناها لخدمة بيئتنا العربية .


 


مرة أخرى أؤكد على أنه إذا لم نتكاتف ونتعاون ونتواصى على الخير ويعمل كل منا في موقعه بجد وإخلاص وتفان فلن يكتب لمجتمعنا  التطوير المنشود .


هذه يدي  مع أيديكم كي نواصل البناء معاً  - وما ذلك على الله بعزيز ... وما التوفيق إلا من عند الله


وفقنا الله إلى ما فيه صالح بلدنا الحبيب ، ولنكن معاً يداً واحدة نحو قيمنا وأهدافنا النبيلة ...


د. سالي زكي محمد حسين

خبيرة التدريب واستشارية إدارة الجودة الشاملة والتنمية البشرية

أكاديمية الإبداع الدولية للتطوير والاستشارات


أعضاء الأكاديمية



د. إبراهيم عباس الحلابي



د. هدى المهدي



د. إيهاب عيدالخالق هيكل



أ. عادل خميس



أ. باسنت حسن محمد



د. سعاد محمد ناظر



أ. رومان محمد إبراهيم أنديجاني



أ. عبير عبدالعزيز عثمان



أ. جمانه محمد حسن



د. عزة أبو سيف



أ. سمر زكي محمد



م. سها زكي محمد



أ. ليلي سعد محمد



أ. إلهام علي ابراهيم الغامدي



أ. أمل محمد الهندي



ملازم . أحمد علاء القفاص



الإعلامية . إنجي علاء القفاص



د. أحمد عبدالرحمن



د. حسين القاضي



د. حسن محمد سلامه



د. شروق كمال عبدالعزيز



د. علياء عبدالفتاح رمضان



د. نعيمة جابر السيد أبو العلا



الأستاذة / إعتدال طلال عبدالفتاح السبيعي



دكتورة / دعاء حسين وجدي الصفتي



د/ عبد الناصر عبد السلام صباح



الأستاذة / رشا حمزة سالم الشريف



مشاعل راشد إبراهيم التميمي



وسمية موسى الموسى



آلاء شعيب عوض عبدالعزيز الغيثي الشمري



هدي سعيد علي الغامدي



جود حسين محمد الجودي



ابتسام محمد الحنيشل



وضحى دبلول منصور الحرازي



حاتم زكي محمد حسين



بسمة سميح راجح اليوني



ساميه عبدالله سعيد الغامدي



منال محمد عبدالرحمن السبيعي



خلود محمد صالح الشاعر



مريم سعيد محمد الزهراني



ساره سميح راجح اليوني



ملاك عبدالرحمن الغريري



هدي ناهس العتيبي



دلال عبدالله مشاري الهزاني



منيرة إبراهيم عبدالرحمن الورهي



سارة غانم سعيد الشهراني



شذي سعود سعد الشتوي



رشا عبدالرحمن التميمي



منيرة درويش البوعينين



د. عبدالله عواد الحريري



مهند ماجد الحامد



دكتورة / رنا سليمان الحمدان



الأستاذ / عمرو محمد إبراهيم مرسي



الأستاذة / دعاء محمود سيد نصار



الأستاذة / إيمان ابراهيم علي الدريهم



الأستاذة / إيمان عبيد الله ضيف الله الحربي



الأستاذة / هوازن عادل أحمد عويضة



الأستاذة / افنان حشر سعيد العمري



الأستاذة / فاطمه عياد معيوف الجهني



الأستاذة / أنوار سعدي زيد الشمري



الأستاذة / كريمة طارق شبندر



مهندس / محمد مصطفي ابو عوف



الاستاذة / أبرار يوسف عبدالرزاق البطاح



المدربة الأستاذة / مني ربيع السهلي
 

إستشاريين الأكاديمية


د. إبراهيم عباس الحلابي
إستشاري محاسبة مالية و تكاليف


د. هدى المهدي
استشاري تنمية بشرية


د. عزة أبو سيف
استشاري تطوير مناهج


أ. ليلي سعد محمد
استشاري تنمية بشرية


حاتم زكي محمد حسين
إستشاري تسويق و علاقات عامة


دكتور مهندس / محمد جاسم محمد العمران
إستشاري إدارة مشاريع


المستشار / احمد علاء الدين عبده القفاص
مستشار تحكيم دولي وفض منازعات


االمستشار/ محمد رمضان اسماعيل محمد
مستشار تحكيم دولي

 

كروت الاستشاريين


أدخل رقم كارت الاستشاري

 


كروت العضوية


أدخل رقم كارت العضوية

 


شهادات الدورات التدريبية

نوع الشهادة

أدخل رقم الإعتماد

او رقم كارت العضوية

 


إعتماد الحقائب التدريبية


أدخل رقم الإعتماد

/


كلمات مضيئة

دخول المتدربين

القائمة البريدية

الإسم 

البريد الألكتروني

رقم التليفون


إرغب فى الإشتراك
إلغاء الإشتراك

إعلانات دورات الأكاديمية




دبلوم تدريبي إعداد و تأهيل معلمات رياض الأطفال - القطيف
دكتورة / سالي زكي